الخميس، 21 يناير، 2010

الشوق فيني زوّد الطين بلّه !


قلبَه جفاني يا جنى والألم زاد
والشوق فيني زوّد الطين بَلّه

تدرين عيني عافت اليوم لِرْقاد
بالله قولي هالألم كيف احلّه ؟

سافر وخلّى عيني تْعاف لِبْلاد
ماغير ادوّر عن خياله وظلّه !

من يوم سافر يا جنَى والحزن ساد
والقلب يشكي من رحَل ألف علّه

ماعدت افرّق بين مزحٍ وَلاَ وْكاد
ماعدت افرّق بين غلطه وزلّه

حاولت اخفف عن جروحي ولا فاد
باللّه جَرحي وش يخَفْفْه بـ لله

مارست شعري لاجل أنسى ولا عاد
يقدر قصيدي يمحي الجرح كلّه
حتّى القصيد بْغيبته ظلّ ينعاد
بيتٍ أشلّه وْبيت مَقدَر أشلّه

ابطيت اكسّر فـ الوزن بس ما راد
ما راد والله ينكسر قال شلّه !

طاح القصيد بيَدّ من قال "نقّاد"
والحين باقي عن صدور المجلّه

يمكن سنه أو بعد خمْسة هالاعياد
ويْصير شعْري في مكانه وْمحَلّه !

ذاك القصيد اللّي بدايتْه بالضّاد
ما جازَه الاّ شاعرٍ ما يملّه !

شاعر عشَقْتَه بس مَيّزْه لِـعْناد
خلّى حياتي في عذاب ومذلّه

القلب والله عايش ايّام لِـحْداد
والحزْن حاكم دون دينٍ وملّه !

خلّي تعذّر عن وصالي ولا عاد !
واليوم قلبي عايش بْدون خلّه !

لا صار قلبي دون مالٍ ولا زاد !
ولي جفّ غصني في الميادين ..بِلّه !

قال العفو مقدر ..وانا صرت أنْقَاد ..
للجرح يومَه زوّد الطين بَلّه !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق