السبت، 30 أبريل، 2011

مُقتَطفه ४५ ~


تَرايْ اتصَنّع الضّحكَه واخَـبّي خلفَها آهات ... وْمابي عْدايْ تتشمّت بِـ قَلبي يوم فارقْـتَه

ويوم النّاس تسألني عن اخباري , فِـ بِضْع ابيات ... ترى أقنعتُهم إنّي قبل لحظات عانقْـتَه

وانا والله خلّيـتَه وفارقْـتَه قبل لحظات ... وحسّيت الصّدر ضايق , يا غالي ليه ضايقْته ؟

تعبْت اكذب على العالم تعبْت اتْصنّع الضحْكات ... هجَرني وانْطفَى ضوّي,خساره يوم رافقْته

تعوّدْت وْخذا قلبي على الهمّ وْبعَضْ مرّات ... يسابقْني الحزن لكن كثير ايّام سابقْته



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق